من هي؟

بعد أن بلغت الرابعة والثلاثين كانت لا تعلم عن ماهيتها ولازالت تتساءل، يؤلمها كثيرًا وجودها في وظيفة لا تحبها تحاول أن تشتت انتباهها ببعض الكتابات هنا وهناك وقراءات أعمق بكثير من مجرد لمحات، أصبحت خبيرة في تاريخ الشعوب القديمة في أميركا اللاتينية وأكثر خبرة في أخبار المستكشفين الأسبان الذين قدموا إليها ليجلبوا معهم متغيرات انهت عالمهم، وعن تاريخ الحرب الأهلية الأميركية ومالذي جعلها تبدأ في الأساس. هي لا تعلم لما عليها أن تجمع تلك المعلومات الهائلة فلا رسالة دكتوراة ستطرح ولا جلسة نقاش سوف تدعى لها، لكنها لا تتسائل عن الفائدة المرجوة من ذلك لأنها في المقابل كانت قد تخصصت في الكيمياء الحيوية، ذلك العلم المهم في تطوير الأبحاث حول إجراءات التحليل وصناعة الأدوية لكن هذا الآخر لم تستفد منه حتى الآن. وظيفتها التي تمارسها هي الأخرى بعيدة كل البعد عن تلك الموضوعات فهي تدرس الأطفال في المرحلة الابتدائية، تارة لمادة الرياضيات وتارةً لمادة العلوم حسب الاحتياج في كل عام. الرياضيات ذلك شيء كانت تبرع فيه في المدرسة نادرًا ما كانت تفشل في اختبار له علاقة به وأغلب معلمات الرياضيات كنا يحفظن أسمها عن ظهر قلب على عكس بقية معلمات المواد الأخرى والذين نادرًا ما يذكرونها نظرًا لخجلها في مشاركة ما تعرفه رغم وجود معرفة لا بأس بها في تلك العلوم الأخرى. 

اعتقدت في فترة من فترات حياتها أنها ملعونة بلعنة ما فكل طريق تسعى إليه لتغير وظيفتها أو الرفع من مستواها التعليمي يغلق عند آخر نقطة بلا رجعة، فلا نقص من قِبلها، هي تحقق جميع الشروط المنصوصة بل وأحيانًا تتخطاها قليلًا فيأتيها الفرج بحدوث النجاح لتتوقف للحظة منعطفةً عند أقرب طريق عودة مبتعدة عن ذلك الهدف. التشكيك هو صوتها الداخلي الذي لا ينطفئ التقليل من قدراتها بأنها غير صالحة لهذا الشيء وأن حياتها الحالية هي الصالحة لها فلا حاجة ماسة لخوض مغامرة لا يُعرف ما تؤول إليه. 

صديقات الجامعة أصبحت لا تخرج معهم بكثرة، فحين لقائهم لا تكاد تنفك عن التفكير في ماذا حصل لي ولم يحصل لهم؟، كلهم بلا استثناء تلقوا شهادات عليا أو مناصب مرتفعة أو كلاهما معًا أو على الأقل الألتحاق بوظيفة لها أهميتها وتميزها. لا يدل هذا على حسد بل نوع من الغربة تشعر بها عند الأستماع لأحاديثهم، فكلماتهم تتقاطع ومواقفهم تتشابك وهي يخيل لها أنها تجري مبتعدة عنهم في اتجاه معاكس لا تشعر بالانتماء لذلك المكان، ذات مرة في اجتماع معهن انتبهت لنفسها بأنها ظلت صامتة لساعة كاملة، هي انتبهت لكن لا تعلم إذا ما لوحظ هذا الشيء من قِبل صديقاتها. كأن عالمها أخذ يصغر شيئًا فشيئًا لينكمش فوق رأسها مباشرة تاركًا مساحة ضيقة لا تستطيع التعبير فيها عن نفسها. ماذا حصل كان العالم عند بدء دراستها الجامعية واسعًا متعدد الخيارات وسعيدًا في نفس الوقت، لا تفكير مبالغ به بمستقبل مجهول ودرجة لا بأس بها من الرصانة والثقة بالنفس تحميها من أي خدوش قد تصيبها.

الخطط، كانت تبرع في خلقها وصنع خطوات متسلسلة للوصول لغايتها، في كل مرة وبتركيز كبير تصل لأعلى درجة من درجات السلم صعودًا حتى يحدث تحول كبير في الأتجاه لتجد نفسها أسفل ذلك السلم. شعور الخوف من التغير والتشكيك بالقرارات المتخذة تجعل تلك الخطوة الغريبة مقبولة بالنسبة لها، في لحظتها على الأقل، لكن ما تنفك بعد مرور الوقت عن لوم نفسها على فعل تلك الخطوة الغبية الجبانة. كل مرة تواجه نفسها ينتهي بها الحال في دخول نفق مظلم تتقلص فيها رغبتها بالعيش فمتع الحياة البسيطة لا تعنيها حينها.

الهروب من الذات هو الحل المتاح لها حاليًا رغم سوءه وعدم فعاليته لكن لا خيار آخر أمامها، فما زالت تنتظر تلك اللحظة الخيالية والتي تقلب حالها رأسًا على عقب، كيف سيكون شكله لا تعلم لكن تعلم أن بين ثناياها تحقيق جميع الخيالات الواقعية التي تظل تحلم بها، للأسف بدأت تشعر بعجلة الزمن تمر بسرعة وأن خانة العمر قد تبدأ في خيانتها لتصل إلى النتيجة. “لم يبقى الكثير لي” تظل بإستمرار تخبر نفسها بذلك، لكن ستظل متمسكة بالأمل البعيد دون علمها عن كيفية تحقيقه هي فقط متمسكة بذلك الخيط الرفيع.

من هي؟ ظل هذا السؤال يدور بخلدها بعد أن طُلب منها التعبير عن نفسها، هل هي معلمة؟ لا تستطيع الجزم بهذا المصطلح ففي كل مرة تشعر بالغربة ناحيتها حتى أن أجابت به بشكل مقتضب وبسيط عند السؤال من قِبل شخص من أجل التعرف تذكره دون تعمق في التفاصيل لتنطلق إلى موضوع آخر على عجل حتى لا يلحظ السائل تلك الإجابة. هل هي كاتبة؟ تتلفت يمينًا وشمالاً باحثةً عن نتاج أدبي طبع عليه أسمها أو مسمى وظيفي يرمز لتلك الصفة ولا تجدها، الكتابة فعل تفعله لمجرد الحديث إلى نفسها أو تلخيص لأمور حازت على اهتمامها حتى لا تنساها وتذهب أدراج الرياح، بل أن المقربون من عائلتها وزميلات العمل لا يعلمون عن كتاباتها ولم تخبرهم بها قط. هل هي باحثة؟ مستحيل أن تطلق عن نفسها هذا المصطلح فالأمور التي تبحث عنها غالبًا ما تنتهي داخل رأسها أو بكتابة تعليقات على ما وجدته من إجابات لتلك الأسئلة التي كانت تدور في فلكها، فمهمة الباحث تتعلق بتسليم ما تتوصل إليه إلى جهة معنية لتقوم بدورها بنشره وذلك لم يحصل لها من قبل. هل هي كيميائية؟ آخر ما تذكره من هذا المصطلح هو كلمات نطقت بها المحاضرة في أروقة الجامعة منذ زمن بعيد يكاد يقرب من اثني عشر عامًا، فهذا الغياب الطويل وأن حاولت أن تعالجه ببعض القراءات المتعلقة بهذا المجال من هنا وهناك ولكن ذلك لن يشفع لها. فذلك البعيد قد أصبح من الماضي خلفها ولا يمكن استرجاعه. 

تحزنها تلك التساؤلات وهي في هذا العمر فهذا الضياع لا يليق بها في هذا الوقت، أثر بها مشهد من مسلسلها المفضل يقوم فيها البطل بالحديث مع مجموعة من المقلعين عن إدمان الكحول فيذكر لهم:  “صراحةً، لقد كنت أعاني كثيرًا اليوم، ‫رغبت في الشراب بشدة مؤخرًا . أستخدم تكنيكًا تعلّمته ‫يقولون أن عليك تخيّل أسبابك الخاصة لعدم الشرب ‫وتذكّر نفسك بهم كأنها ترنيمة، ‫بالنسبة لي مثلًا: أنا أتخيّل غرفة ابن أختي ‫أتخيّل بوستر الروبوت المعلّق ‫ومصباح الباندا. لديه مجسّم لملعب كرة صغير ‫يدويّ الصنع ‫وفيه تمثال صغير لـ”تيري برادشو” ‫لم أكن ممتنعًا عن الشراب عندما وُلد ابن أختي لكنني كذلك لكل يوم منذ ولادته ‫لكن أحيانًا أتساءل عن السبب، ‫أنا لا أفعل أي شيء بحياتي أحتاج من أجله للامتناع عن الشراب ‫كنت فقط أظن أنني عندما أصل لهذه المرحلة من حياتي ‫سأكون قد وجدتُ هدفًا لها انفصلت حديثًا عن امرأة رائعة ‫ورفضتُ لتوّي عرض المشاركة ‫في فيلمٍ رائع أكان هذا خطأ؟ ‫لا أعرف ‫المؤكد هو أنني لن أصغر ‫وآمل أنني مع كِبَري، سأنال بعض الوقار، أليس كذلك؟ لكن هذا ليس بأيدينا ‫أعني، ربما يكون الوضع مثلًا ‫مرحبًا بكم بمدينة ترهّلات الخدّين ‫فقد وصلتم عمر الـ50، ثم ماذا؟ ‫ثم أصبح ذلك الرجل في إعلانات ‫مجلة “إيه إيه آر بي” ‫السعيد للغاية لأنه لا يزال قادرًا ‫على مسح مؤخرته بنفسه ‫أعني، إن كان هذا دافعي ‫للامتناع عن الشراب”

تمنت أن لا تطول المدة وأن تجد الخاتمة اللائقة بما ترغبه في هذه الحياة، ولعلها تشارك تلك التساؤلات مع كثير من البشر فكلهم مخلوقون من نفس الطينة.

 

One thought on “من هي؟

  1. التنبيهات: المزيد من الكتب الرقمية المجانية – مدونة يونس بن عمارة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s