القهوة

هذه المقالة جزء من سلسلة مقالات مترجمة تلقي الضوء على موارد طبيعية غيرت من شكل الحياة

 

لا يوجد مادة أو منتج أثر على طريقة عيشنا أكثر من القهوة، ظلت صباحات الذهاب للعمل مرتبطة مع كوب القهوة المحمول باليد، ذلك الكوب سوف يكون المسؤول عن تحفيز المخ لأداء عمل أفضل والعكس صحيح، أو هذا ما نحاول إثباته لأنفسنا. هذه العادة الجديدة أدت لخلق نوع من السعادة ومتعة لعل الجميع يتفق عليها. في البدء قدِمت لنا القهوة من نبتة البن وفي علم الأحياء قسم ترشيح النباتات يعتبر جنس من فصيلة فَويّة وله 124 فصيلة ولكن نوعان فقط يمكن حرثها الأول هو البن العربي والآخر هو البُن القصبي أو البن الصلب. يمكن الجزم بأن العربية تعتلي مكانة أعلى من الأخرى لطعمها الخفيف والنكهة الشهية المصاحبة لها وبناءً عليه ترتفع أسعارها مقارنة بغيرها في أسواق القهوة.

البن العربي لم يأتي من شبه الجزيرة العربية كما يقترح الأسم، بل مصدره يقع في غابات اثيوبيا الكثيفة في مكان معزول بمساحات خضراء شاسعة في الجزء الجنوبي الغربي على بعد مئاتِ قليلة من الكيلومترات من العاصمة أديس أبابا. في وسط الوديان العميقة والغابات الكثيفة تظهر ضيع المزارعين، يقومون بزراعة تلك الحبوب في حدائقهم. يشترونها ويبيعونها ويتم تخزينها لحين ارتفاع الأسعار، دون الأغفال عن شرب العديد من أكواب القهوة يوميًا.

لا يوجد تاريخ محدد لوصول البن داخل شبه الجزيرة العربية، حيث تم له الانتشار من خلالها، لكن تقريبًا عُرف أنه في العام 1550 حينما كانت المنطقة تحكم بواسطة الأمبراطورية العثمانية. بدأت القهوة تباع تجاريًا ويتم شحنها من موانئ البحر الأحمر وتحديدًا ميناء المخاء في اليمن.

يرجح المؤرخون أن السبب الرئيسي لأنتشار القهوة يعود إلى الصوفية، تلك الطائفة الدينية المسلمة والتي أستعمل اتباعها القهوة لزيادة خاصية التركيز لديهم حتى يتسنى لهم البقاء مستيقظين فترة أطول أثناء أدائهم للصلوات الطويلة. وفي ترحالهم لمختلف بلدان الشرق الأوسط مثل مصر وفارس كانوا دائمًا حاملين لتلك الحبوب. ظل الصوفيين محتكين بمختلف البشر، في عمليات البيع والشراء داخل الأسواق الشعبية وعند أخذ حمام ساخن في الحمامات العامة حيث يمكنهم مشاركة قصصهم مع العامة، ولم يمر وقت طويل حتى انتقلت القهوة من كونها عادة دينية إلى عادة دنيوية.

في أواخر القرن السادس عشر تم افتتاح العديد من المقاهي في عدة مدن أهمها  مكة والمدينة وبغداد والقاهرة واسطنبول. ظلت أوروبا في ذلك الوقت على جهل بتلك الحبوب إلى أن وصلت أول شحنة ميناء البندقية في العام 1615، وفي إنجلترا تم افتتاح أول مقهى داخل أكسفورد ويعود السبب لمواطن لبناني يهودي كان يعمل هناك في العام 1650، وأيضًا شخص آخر ينتمي لليونان التابعة للإمبراطورية العثمانية حينها يدعى باسكوا روسي ينسب إليه الفضل في افتتاح أول مقهى في العاصمة لندن في العام 1652. أصبحت بعدها المقاهي المكان المثالي للالتقاء ومناقشة الأحاديث.  تعرف القهوة بتأثيرها القوي، وعلى عكس الكحول، هذه القوة تولد  صفاءً ذهنيّا وأفكار خلاقة. لم تكن تمر 100 عام على دخول القهوة لإنجلترا حتى أصبح عدد المقاهي فيها يتجاوز الثلاثة آلاف مقهى، وفي لندن وحدها يتواجد خمسمائة منها.

ظل ميناء المخاء طيلة قرنين محتكرًا لتصدير حبوب البن ومعها تصاعدت شعبية القهوة إلى أن بلغت ذروتها في العام 1720. خلال تلك السنوات وتحديدًا في العام 1699 أصبح للقهوة أرض أخرى تُزرع وتتنتج فيها، ففي جاوه قلب مستعمرة الهند الشرقية الهولندية (والتي تعرف حاليًا بأندونيسيا) أصبحت حبوب البن تتوفر بشدة تلك الوفرة أدت إلى انتقالها إلى المستعمرات الهولندية مثل سورينام ومنها إلى جارتها غويانا الفرنسية حتى أستقر بها الحال داخل الأراضي البرازيلية في العام 1727، ظلت تلك النبتة تنمو بثبات وبسرعة كبيرة في الظروف الملائمة لها ومع مرور 30 سنة أصبحت القهوة متواجدة في القارات الخمس مما ادى إلى الحاجة لعمالة كبيرة خاصة داخل البرازيل، ومع ازدياد تجارة القهوة بجانب كل من قصب السكر واستخراج المعادن تم استقدام أعداد كبيرة من العبيد الأفارقة من الغرب الأوسط الأفريقي، بلغت أعدادهم حوالي 4.9 مليون أفريقي وصلوا للبرازيل قبل إلغاء العبودية في العام 1888. 

يزرع اليوم البن العربي ما بين البلدان الاستوائية والمدارية في داخل أراضي أكثر من أربعين دولة، وتشير الأحصائيات إلى بلوغ محصولها في العام 2017/2018 إلى 6000000000 كيلوغرام من حبوب القهوة الخضراء. شعبية القهوة في ازدياد ومع ظهور طرق جديدة في إعدادها كما هو الحال مع القهوة المختصة، يبدو أننا اليوم في وقت لم تكن قد بلغت فيه القهوة ذلك الطعم الرائع أو تلك الوفرة والشعبية الجارفة بين عموم البشر.


 

*هذه المقالة نشرت في مجلة BBC World Histories العدد التاسع، لتصفح وشراء العدد هنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s