هذا الفيلم ليس من اختياري

أحببت منذ زمن ليس بالقريب مشاهدة الأفلام المختلفة، الأمريكية منها تأتي دومًا في المقدمة دون منافس يذكر لها، لتلحقها على خجل بمسافة ليست بالقريبة الأفلام الأوروبية. كانت تصلني تلك الأفلام بأشكال عدة، في البداية اتخذت هيئة أشرطة فيديو يتم عرضها على شاشة التلفاز أو أفلام تبث عن طريق بعض القنوات والتي كانت لا تتعدى أصابع اليدين، مرورًا بالمرحلة الأعظم الانترنت وعالم تورنت لتصبح شاشة الكمبيوتر السينما الفعلية لي، لنصل معها إلى آخر ما توصل إليه هذا العالم مع منصات البث الرقمية.

كنت طوال تلك الأعوام أكبر وتكبر معها ذائقتي الفنية، لتتشكل معها شخصية تتذوق نوعًا معينًا من الأفلام، فبعد مشاهدات عديدة لإنتاجات مختلفة أصبحت على دراية نوعًا ما بالفيلم المثير للأهتمام بالنسبة لي، أو لنقل مثلًا مخرج أو كاتب لفتتني أعماله مرات عدة، سأكون على ثقة أن المرة القادمة سأعجب بفيلمه حتى وأن لم ينل الدعاية اللازمة أو التواجد على ساحات السينما القريبة.إذاً لا وجود هنا لعمل فرض علي، أنا أبحث عن ما أريد واستمتع بالمشاهدة.

كعادة سنوية، أجهز قائمة في بداية كل عام بالأفلام المتوقع أن تلفت انتباهي، شبيهة بنقاط أهداف العام المنسية بعد بضعة أشهر، ألتقطها من أماكن مختلفة: مواقع، مدونات سينمائية، أشخاص تتبعتهم على تويتر يملكون أفضلية مشاهدة الأعمال قبل الجميع، أُناس أتوق لرؤية أعمالهم، وهكذا إلى أن أجد نفسي مع قائمة تزيد عن سبعين فيلم بعد مرور شهرين. كان عالم تورنت جميلًا حيث لا حدود فيه، فمتى ما رغبت في رؤية فيلم قديمًا كان أم حديثًا ومن أي بقعة جغرافية ينتمي لها كنت ستجده حتمًا، أستطيع القول بأنه مارد سحري في كل مرة يطرح ذات التساؤل عن ما تريد لتجيبه بالأفلام المطلوبة، لكن الفرق هنا ان لا حدود لعدد الأمنيات. أنا هنا لا أُرغب بعالم السرقة الفكرية، لكن يجب الأخذ بالاعتبار أن تلك الفترة كانت من دون سينما بالجوار ولا لوجود لأعمال تصل لمكتبات الفيديو اليتيمة داخل المدينة. 

مع هذا العالم تشكلت شخصيتي السينمائية بعيدة عن التدخلات، كنت أنا المسؤولة وحدي عن اختيار ما يعجبني وما لا أريده، لينتهي بي المطاف في نهاية الأمر بشعور السعادة الذي يرغب به الجميع. مع تقدم السنين بدأت منصات البث الرقمي في الظهور والبداية كانت مع نتفليكس، اتذكر جيدًا حين كثُر الحديث عنها وترغيب ممن هم حولي بالاشتراك بها، رددت بشكل قاطع بعلامة نفي كبيرة، معللةً ذلك الخيار بأن ليس لدي الرغبة بحصر مشاهداتي بالأفلام الموجودة على تلك المنصة فقط. إجابة معقولة لشخصية تشكلت مع تراكم السنين واعتادت على حرية الاختيار دون فرض ما لا تريده. قدِمت بعدها قاعات السينما في بلدنا لتصبح الخيارات الصحيحة والقانونية متوفرة بشكل أكبر، بالطبع كانت لحظات سعيدة تخللها عدم وصول كافة الأفلام التي أرغب في مشاهدتها والتي تستريح طويلًا على قوائمي السنوية. بدأ عالم تورنت يصبح موحشًا وغير مرغوب فيه من قِبلي، فالأسباب التي كانت تدعم قيامي بتلك الأمور بدات في التلاشي ليصبح معها النية فقط باستعماله محرمًا في معجم القوانين الخاصة بي. 

مع ضيق الخيارات اتجهت للأشتراك بنتفليكس أخيرًا، لتظهر معها مكتبة أفلام ومسلسلات مهولة لا حصر لها، معظمها كنت قد شاهدتها فيما مضى، أتحدث هنا عن الأفلام التي ليست من إنتاج المنصة، أما الجديدة علي فقد تكفلت نتفليكس بكافة مراحل إنتاجها. أُعجبت ببعضها وكرهت بعضها الآخر كما هو الحال مع أي مشاهد لتلك الأعمال الفنية، لكن مراحل تعرفي على تلك الأعمال كان مختلفًا. في البداية كان المسمى يظهر على الشاشة بشكل كبير وجذاب لافتًا انتباهي لهذا الفيلم، لأقوم بعدها بالبحث عنه في موقع IMDB المتخصص بتقييم الأعمال حتى اتمكن من تحديد ملائمته لي من عدمه. قد لا تكون صفحة التقييم مشجعة لكن الرغبة الملحة في مشاهدة فيلم الآن تجعلني أضغط على زر المشاهدة، ففي النهاية لا يعد هذا أسوأ قرار قد تتخذه في حياتك. تبدأ معها المشاهدة ويبدأ معها مرور الوقت بشكل بطيء، وتزداد معها الرغبة في الانتهاء منه سريعًا لكن دائمًا يحضر الأمل بأن القادم أجمل، ومع حرقِ كبير للأحداث لا يأتي الأجمل. أصبحت دائمة التواجد في محطة الأنتظار  للقادم الذي سيأتي،  من دون ضمانات لحضوره في القريب العاجل أو البعيد المستبعد، وهذا أمر لم اعتد عليه. أنا هنا لا أحدد إذا ما كان العمل جميلًا أو قبيحًا، فطالما آمنت أن الأعمال الفنية وجدت للمتعة الممزوجة أحيانًا بفائدة على المستوى النفسي أو المعلوماتي، فالعمل الذي أُعجب به قد يعتبر قبيحًا عند آخر والعكس صحيح، انا هنا اتحدث عما يعجبني واختاره بنفسي دون تدخل لوغاريتمات نتفليكس. منصات البث الرقمي قد لا تكون هي المشكلة لكن مكتباتها في محيط الشرق الأوسط هي المعضلة الحقيقة، فتنوع الخيارات وتواجدها كاملة عند دول العالم الغربي يؤكد كلامي جيدًا.

مؤخرًا اطلعت على قائمة الأفلام التي ستنال على اعجابي من العام الماضي لأبحث عن أمكنة بثها داخل مختلف المنصات، القليل جدًا منها وصل لمحطة متجر آبل لبيع وتأجير الأفلام أما الكثير منها فكان لا يتواجد في أي مكان قريب واقعيًا كان أم افتراضيًا. الحياة تتغير وتتغير معها خيارات الشخص لكن ما يسع قوله هو أن يحاول بشتى الطرق أن يظل متمسكًا بروحه وشخصيته والتي حتمًا هي أغلى ما يملك والمسؤول الوحيد عن سعادته.

One thought on “هذا الفيلم ليس من اختياري

اترك تعليقًا على Demo إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s